المرصد السوري: ضربات إسرائيلية تدمر مستودعات أسلحة لحزب الله في حمص

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
المرصد السوري: ضربات إسرائيلية تدمر مستودعات أسلحة لحزب الله في حمص, اليوم الخميس 22 يوليو 2021 05:29 صباحاً

تاريخ النشر: 21 يوليو 2021 22:43 GMT

تاريخ التحديث: 22 يوليو 2021 3:25 GMT

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن ”ضربات إسرائيلية“ استهدفت محافظة حمص، فجر الخميس، أسفرت عن تدمير مستودعات أسلحة وذخائر تابعة لحزب الله اللبناني.

وقال المرصد عبر موقعه الإلكتروني، إنه ”علم أن الضربات الإسرائيلية بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، طالت مواقع عسكرية تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني في منطقة مطار الضبعة العسكري والقصير بريف حمص الغربي، ونقاط ومواقع عسكرية أخرى للميليشيا ذاتها بالقطاع الشرقي من الريف الحمصي“.

وأضاف أن الضربات ”تمكنت من تدمير مستودعات للأسلحة والذخائر، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى في القصف الذي جرى من الأجواء اللبنانية“.

وأثناء تنفيذ الضربات، ذكر المرصد عبر حسابه في فيسبوك، أن ”انفجارات عنيفة تدوي في محافظة حمص ومحيطها نتيجة ضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية، والمضادات الأرضية التابعة للنظام السوري تحاول التصدي لها في سماء المنطقة“.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا)، أفادت في وقت سابق من فجر الخميس، بأن الدفاعات الجوية التابعة للجيش، تصدت لـ“عدوان إسرائيلي“ في سماء حمص.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تسمه، أنه في ”حوالي الساعة 1:13 من فجر اليوم (الخميس) نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من شمال شرق بيروت مستهدفا بعض النقاط في منطقة القصير بريف حمص“.

وأضاف المصدر العسكري: ”تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان، وأسقطت معظمها“، مشيرا إلى أن الأضرار جراء الهجوم ”اقتصرت على الماديات“.

ومحافظة حمص متاخمة للبنان، حيث تسيطر جماعة حزب الله المدعومة من إيران، على المنطقة الحدودية الوعرة.

ونشرت وكالة ”سانا“ عبر حسابها في يوتيوب، مقطع فيديو قالت إنه يظهر تصدي الدفاعات الجوية السورية لصواريخ إسرائيلية.

 

وأعلن الإعلام الرسمي السوري، الإثنين الماضي، أن الدفاعات الجوية تصدت أيضا لـ“عدوان إسرائيلي“ بالصواريخ على بعض النقاط في محيط منطقة ”السفيرة“ بريف حلب، مشيرة إلى أنه ”جرى إسقاط معظم الصواريخ“.

ونقل حساب المرصد السوري على فيسبوك، عن مدير المرصد رامي عبدالرحمن، الخميس، أن ”الاستهداف الإسرائيلي الجديد يؤكد ما قلناه سابقا بأن الحكومة الإسرائيلية الجديدة بدأت سلسلة من الضربات على الأراضي السورية بعد رحيل نتنياهو.. قبل أيام حلب، والآن حمص“.

وأضاف عبدالرحمن: ”الاستهداف بشكل قطعي لمواقع عسكرية تابعة لحزب الله اللبناني الذي يعد المسيطر الأكبر على حمص وريفها“.

وتقول مصادر مخابرات غربية، إن الهجمات الإسرائيلية في سوريا، جزء من حرب ظل أقرتها الولايات المتحدة ضمن سياسة خلال العامين الأخيرين تقوم على تقويض قوة إيران العسكرية من دون التسبب في تصعيد كبير في الأعمال القتالية، بحسب ”رويترز“.

ويوجد آلاف من أفراد الفصائل المدعومة من إيران في أنحاء سوريا، وزاد عددهم خلال العام الماضي بعد أن ساعدوا الرئيس السوري بشار الأسد على استعادة أراض خسرها لصالح المعارضة.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي ذكر في تقريره السنوي أنه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفا في سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل عنها.

وتكرر إسرائيل أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق